الكويت والنرويج دولتان نفطيتان بنموذجين اقتصاديين متناقضين تماماً


2014/02/09 10:29 توقيت شبه الجزيرة العربية

لطالما قورنت الكويت بالنرويج من حيث غنى الدولة بالنفط، وحصة الفرد المرتفعة من الناتج المحلي الإجمالي، وعدد السكان القليل نسبيا، مقارنة بالمحيط، وجدوى تأسيس الصندوق السيادي للأجيال القادمة. ولطالما وُصفت النرويج في الصحافة الغربية بــ «كويت أوروبا»، بفضل ثروتها النفطية ودخل الفرد المرتفع وعدد السكان القليل نسبيا على مساحة أرض شاسعة.

رغم تشابه الوضع الاقتصادي الكويتي نوعاً ما بما هو عليه في دول الخليج المحيطة، ورغم الفرق الكبير في تاريخ وحضارة البلدين، لكن يبدو أن النموذج النرويجي لإدارة الاقتصاد وشؤون البلاد والعباد، نجح في استقطاب المديح من كل حدب وصوب، خصوصا بعد أن احتل الشعب النرويجي العام الماضي صدارة قائمة أثرى شعوب الأرض، وبعد أن احتل صندوق التقاعد الحكومي هناك المرتبة الأولى عالميا من حيث حجم أصوله. وبالإضافة إلى ذلك، تحتل النرويج كل عام أحد المراكز الأولى على المؤشرات الاقتصادية العالمية المختلفة، مثل سهولة ممارسة الأعمال وتنافسية الاقتصاد وضعف الفساد، وما إلى ذلك من إنجازات على صعيد التعليم والأبحاث. وتعتبر النرويج - أيضاً - إحدى أكثر الدول الأوروبية استقرارا على الصعيدين السياسي والمالي، كما تتمتع بأعلى مستويات المعيشة في العالم. لكن، ما العوامل التي دفعت النرويج إلى التقدم الكبير في كثير من الأصعدة، مقارنة بالكويت التي تعاني من أزمات متتالية على صعيد إدارة الثروة وسوء توزيعها؟! وماذا ينقص الكويت حتى تتبع النموذج النرويجي اقتصاديا وماليا؟

من خلال قراءة مؤشرات التشابه والفروقات بين البلدين يمكن استنتاج ما يلي:

1 - الأرض والسكان

صحيح أن مساحة النرويج أكثر من 21 ضعف مساحة الكويت، غير أن عدد السكان ليس بمختلف جدًّا، حيث يكمن الاختلاف الكبير في التركيبة السكانية. ففي النرويج يسكن 5.3 ملايين نسمة، منهم 4.6 ملايين مواطن، أي نحو %86 من السكان. في حين يعيش في الكويت نحو 4 ملايين نسمة، منهم 1.2 مليون مواطن فقط، بنسبة %34 تقريبا.

وتتميز النرويج عن الكويت بنظام تجنيس مبتكر وصارم في آن معاً، لا يفرق بين الأصول والأعراق والأديان، بيد أن التجنيس في الكويت غير واضح المعالم، ومثير للجدل السياسي الدائم. فمشكلة «البدون»، على سبيل المثال لا الحصر، تجر ذيولها منذ سنوات طوال دون أن تجد حلا جذريا بعد. وتعتبر الكويت ثالث أكثر بلد جاذبية للمهاجرين في العالم.

2 - النفط والطاقة والموارد الطبيعية

تعتبر النرويج أغنى الدول الأوروبية بالنفط، غير أن الكويت تملك 15 ضعف الاحتياطيات النفطية المؤكدة فيها. فالأولى تملك 6.9 مليارات برميل من الاحتياطيات وتنتج 1.9 مليون برميل يوميا كما في عام 2013، مقارنة مع 104 مليارات برميل احتياطيات الكويت، التي تنتج 2.6 مليون برميل يوميا. بمعنى آخر، تعتبر الكويت أغنى بكثير نفطيا من النرويج. لكن اللافت أن البلاد تحرق أكثر من 600 ألف برميل يوميا في السوق المحلي من خلال محطات انتاج الكهرباء وتحلية المياه وتزويد قطاع النقل بالوقود المدعوم، في حين أن %99 من كهرباء النرويج تنتج عبر الطاقة المائية. ولا تستخدم الكويت الشمس التي تشرق عليها طوال العام تقريبا لإنتاج الطاقة النظيفة.

ناهيك أن غالون البنزين في النرويج هو الأغلى في العالم ويُباع بسعر 10.08 دولارات، مقابل 0.8 دولار للغالون في الكويت، وهو ثالث أرخص سعر عالميا بعد فنزويلا والسعودية. ومن الجدير ذكره أن طبيعة النرويج القريبة من القطب الشمالي هي نقيض الطبيعة الكويتية الصحراوية، كما أن الغابات تميّز الأولى، في حين تتمتع الثانية بكم كبير من الرمال غير المستغلة.

القبس
أخبارإقتصاد وأعمال
2017 | 2016 | 2015 | 2014 | 2013 | 2012 | 2011 | 2010 | أرشيف الأخبار
أكثر الشركات معاينة
رمز الشركة السعر حجم التداول
بيت التمويل الخليجي 0.5 1,361,733
بنك قطر الوطني 135 62,706
بنك صحار 0.14 70,617
دانة غاز 0.62 13,288,208
سابك 98.09 2,208,800
موبايلي 18.02 328,623
مصرف الإنماء 16.47 22,194,374
أحدث الأخبار

«التجارة» تلزم محطات الوقود بفحص ومعايرة المضخات إلكترونياً
أعلنت وزارة التجارة والاستثمار إلزام كافة ملاك ومشغلي محطات الوقود بالفحص ومعايرة المضخات إلكترونياً قبل الأول من شهر محرم 1439هـ، الموافق 21 من سبتمبر 2017 وذلك ضمن المرحلة الثانية من تطبيق نظام فحص

محجوزات «أرامكو» أمام القضاء والمساحة 65 مليون متر
تبدأ دائرة المساهمات العقارية بالمحكمة العامة في الرياض قريباً بالنظر في أكبر المساهمات العقارية في المنطقة الشرقية من حيث مساحتها، والمعروفة بـ «محجوزات أرامكو»، وذلك بعد تعثر دام 15 عاماً، إذ إنها

ارتفاع عائد السندات يستقطب مستثمري العالم إلى دول الخليج
كشف تقرير اقتصادي أن دول الخليج أصبحت وجهة رئيسية للمستثمرين في السندات من مختلف دول العام في ظل ارتفاع معدلات العائد عليها بشكل ملحوظ. وأرجع تقرير تومسون رويترز ذلك الإقبال إلى انخفاض الفائدة في ا

المنشآت الصغيرة والمتوسطة تستحوذ على 99%من حالات التستر
كشف مستشار وزارة التجارة والاستثمار، محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (منشآت)، الدكتور غسان بن أحمد السليمان عن إعداد الهيئة بالتنسيق مع الجهات المختصة خطة وطنية للمنشآت الصغيرة والمتو

12.6 مليار ريال أرباح نصفية لـ «الصناعات البتروكميائية»
بلغت الأرباح المجمعة لـ13شركة مدرجة في سوق الأسهم تعمل في مجال الصناعات البتروكميائية خلال النصف الأول من 2017م، 12.6مليار ريال، محققة ارتفاعًا بنسبة 20%

مقارنة بالنصف الاول من العام الم

السوق المالية السعودية
البحث عن
  • رمز الشركة
  • إسم الشركة
  • إسم صندوق الإستثمار
  • محتوى أخبار

الأسواق العالمية

إرسل الصفحة إلى صديق

تصويت

ما هو التغيير المحتمل الذي تتوقع ان تفعله في استثمارك في سوق الأسهم المحلية في الفترة القادمة؟