2018/08/14 08:17 توقيت العربي

قرر صندوق دعم المقاولات بالمغرب منح تمويل بقيمة 225 مليون درهم (24 مليون دولار) للشركة المغربية لصناعة الصلب (مغرب ستيل) بهدف المساعدة في إنقاذ الشركة التي تعاني صعوبات مالية منذ التحرير الكامل للسوق المغربية أمام المنتجات الصناعية للاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2012.

وتعد شركة «مغرب ستيل»، التي أنشأها رجل الأعمال المغربي فاضل السقاط سنة 1975، من الشركات الصناعية العملاقة في المغرب، إذ تستوفي نحو 70 في المائة من حاجيات السوق المغربية من الصفائح الفولاذية والمنتجات الحديدية المسطحة، إضافة إلى تصدير جزء مهم من منتجاتها.

وتزامن تحرير السوق في سنة 2012 مع انطلاق تشغيل مشروعها الضخم لصناعة الفولاذ بقدرة مليون طن سنويا في الدار البيضاء، والذي كلف استثمارا يناهز 5.7 مليار درهم (607 ملايين دولار)، مولت بقروض ساهمت فيها 6 بنوك مغربية. كما تزامن مع اشتداد وطأة الأزمة الاقتصادية العالمية وتراجع الطلب العالمي، الشيء الذي انعكس على حجم صادرات الشركة، التي كانت تشكل حصة 42 في المائة من مبيعات الشركة في 2012، ومنذ ذلك الحين دخلت الشركة مرحلة خسائر متزايدة عاما بعد عام إلى غاية 2016، حيث بدأ حجم الخسائر في الانخفاض لتنزل إلى 212 مليون درهم (22.5 مليون دولار) في 2017. في غضون ذلك، طلبت الشركة من السلطات المغربية اتخاذ إجراءات وقائية ضد الإغراق، خاصة من قبل المنتجات التركية والإسبانية. ولا تزال هذه الإجراءات سارية مند 2014، وتتجه الحكومة إلى تمديد العمل بها. ويرتقب أن تصدر منظمة التجارة العالمية رأيها في الشكوى التي قدمتها تركيا ضد اعتماد المغرب لهذه الإجراءات خلال الأيام القادمة.

وخلال هذه الفترة توصلت الشركة إلى اتفاقيات مع البنوك بهدف إعادة جدولة ديونها وتخفيض معدل الفائدة، كما قامت عائلة السقاط التي تمتلك الشركة بإجراء أربع زيادات في رأسمالها بلغت قيمتها الإجمالية مليار درهم (106 ملايين دولار).

وبخصوص الدعم الأخير الذي يرتقب أن تتوصل به الشركة من طرف صندوق دعم المقاولات، فجاء بطلب من الشركة والبنوك المدينة، والتي ستساهم في هذا التمويل بحصة 10 في المائة.

وصندوق دعم المقاولات هو صندوق جرى إنشاؤه بمبادرة من البنك المركزي المغربي خلال سنة 2014 من أجل مساعدة الشركات المغربية على مواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية. وجرى تمويل الصندوق في البداية من جزء من أموال صندوق ضمان الودائع المصرفية الذي شكلته البنوك. غير أنه وأمام صلابة النظام البنكي وعدم الحاجة الماسة إلى الصندوق، اقترح والي (محافظ) البنك المركزي استغلال تلك الأموال مؤقتا لمواجهة تداعيات الأزمة العالمية والمساهمة في إنقاذ الشركات الصغرى والمتوسطة التي تعاني صعوبات تهدد استمرارها في الوجود. وأسندت إدارة صندوق دعم المقاولات إلى صندوق الضمان المركزي التابع للحكومة، والذي يبحث فرص تطوير عمل هذا الصندوق ومصادر جديدة لتمويله وضمان استمراره. ومول الصندوق منذ انطلاقه أزيد من 500 شركة.


الشرق الأوسط

مؤشر إغلاق التغيّر
نيكاي 225 21,857.43 -440.65 (-1.97%)
داكس 12,358.74 -65.61 (-0.52%)
أس آند بي 500 2,821.93 -11.35 (-0.40%)
"تويوتا" تستكمل فتح جميع مصانعها في العالم

2020/07/12

تعتزم شركة تويوتا موتور اليابانية لصناعة السيارات استكمال فتح جميع مصانعها في أنحاء العالم، بعدما تم إغلاقها بسبب تفشي فيروس كورونا، بحسب ما نشرت "د ب ا".

وقال المتحدث كينسوكي كو اليوم الأح

الإقتصادية

أمازون تفجر زوبعة حول تيك توك.. "إيميل لحذفه وتراجع"

2020/07/12

موجة من البلبلة والانتقادات والجدل تركتها قرارات شركة أمازون المتضاربة خلال الساعات الماضية.

فبعد أن طلبت من موظفيها حذف تطبيق تيك توك عن أجهزتهم، سارع المتحدث باسم الشركة إلى التراجع. وقا

العربية

الولايات الألمانية تسعى لاقتراض 95 مليار يورو لمواجهة آثار كورونا

2020/07/12

ذكرت مجلة دير شبيجل يوم السبت أن 16 ولاية ألمانية تعتزم اقتراض 95 مليار يورو (107 مليارات دولار) ديونا جديدة ضمن جهودها للإنفاق بهدف حماية الاقتصاد من تداعيات جائحة كورونا.

تأتي هذه الخطوة

رويترز

أمريكا تفرض رسوماً جمركية عقابية على صادرات فرنسية

2020/07/12

أعلنت الولايات المتّحدة الجمعة أنّها فرضت رسوماً جمركية عقابية بنسبة 25% على صادرات فرنسية بقيمة 1,3 مليار دولار سنوياً، وذلك ردّاً على ضريبة فرنسية استهدفت شركات الإنترنت الأميركية العملاقة، مشيرة إ

جريدة الرياض

الغموض يكتف مستقبل هونج كونج كمركز مالي عالمي .. 10 تريليونات دولار في خطر

2020/07/12

"ما مستقبل هونج كونج الاقتصادي؟"، باختصار هذا هو السؤال الذي تناقشه وتبحثه الدوائر الاقتصادية والمؤسسات المالية على المستوى العالمي في الوقت الحالي.

الجميع يسعى إلى معرفة التطورات المقبلة ف

الإقتصادية