2017/09/26 07:37 توقيت العربي

نحن جميعا سجناء خبراتنا. بالنسبة إلي وإلى الأشخاص من جيلي، الذين يغلب عليهم الآن اتخاذ القرارات الرئيسية في مجال التمويل والاستثمار، شملت تجربتنا فقاعات مالية ضخمة وأزمات في العالم الغربي، ومجموعة غير مسبوقة من الأزمات في العالم الناشئ. هل هذا يعني أننا سنقضي كثيرا من الوقت في التفكير في الأزمات المحتملة في المستقبل؟

فريق أبحاث الأسواق في "دويتشه بانك"، بقيادة جيم رايد، لا يعتقد ذلك. هذا الأسبوع أنتج المسح السنوي للأصول على المدى الطويل، وكرسه كله تقريبا لـ "الأزمة المالية المقبلة".

إنه بحث هائل وممتاز، سأحاول أن أستعرض النقاط الأكثر إثارة للاهتمام فيه. أولا، الحقبة التي نعيش فيها تعاني أزمات مالية أكثر من الفترات التي ذهبت من قبل. هذا صحيح على الصعيد العالمي، ويظهر مع وجود إحصائيات واضحة، وهناك نقطة بارزة بدأت عندها الأزمات تتراكم: آب (أغسطس) 1971، عندما أنهى الرئيس ريتشارد نيكسون اتفاق بريتون وودز، منهيا بذلك ربط الدولار، وفي نهاية المطاف معظم العملات الأخرى، مع سعر الذهب.

قبل تلك النقطة كان الذهب يفقد في المتوسط 1.5 في المائة سنويا "بالمعدلات الحقيقية" منذ عام 1900. ومنذ نهاية بريتون وودز، سجل عائدا بلغ في المتوسط 3.7 في المائة. وتبلغ الأرقام المعادلة للأسهم الأمريكية 6.4 و6.2 في المائة.

في الوقت نفسه، يرى المؤلفون أن الانتقال إلى عملات مدعومة بالقوة الحكومية بدلا من توريد الذهب المستخرج من الأرض، مكّن من تراكم الديون بشكل لم يسبق له مثيل. تقديرهم للتحفيز على المستوى العالمي خلال العقد الذي انقضى منذ الأزمة، الذي يجمع بين طباعة النقود الإضافية واتساع العجز في الميزانيات الحكومية، يبلغ 34 تريليون دولار. أدى التخلي عن قيود معيار الذهب على الأقل إلى إعطاء الحكومات خيار التعامل مع أي أزمة عن طريق ضخ أموال جديدة، وهو ما كانت تفعله. في نظام أصبح عرضة للأزمات، وبديون لم يسبق لها مثيل، هذا يعني أننا نتمتع بأطول فترة هدوء خلال عقدين من الزمن، وأن فرص حدوث أزمة في المستقبل هائلة.

لكن ربما الجزء الأكثر إثارة للقلق في دراسة "دويتشه" هو النطاق الضخم للمحفزات المحتملة للأزمة. فهي يمكن أن تكون مدفوعة من الركود "الذي من شأنه أن يجد الحكومات قد استنفدت ذخيرتها وأسعار الأصول أصبحت مكشوفة"، أو تكون مدفوعة من جهود التفكيك من جانب البنوك المركزية، في محاولاتها للانسحاب من برامج التحفيز الكبيرة "ستبدأ فيها الولايات المتحدة بطريقة لطيفة الشهر المقبل" التي سترفع أسعار الفائدة وتستثير حالة من الانهيار، أو تكون مدفوعة من الانكماش الذي من شأنه أن يجلب التحفيز ومزيدا من أسعار الفائدة السلبية ويؤدي إلى انهيار المصارف، أو من أسعار الأصول التي تزيد كثيرا على قيمتها الحقيقية، إذ من الواضح أن الأسهم والسندات مبالغ في أسعارها، وستبدأ في الانهيار بسبب عدم صدقيتها أو عدم وجود سيولة في السوق، في الوقت الذي يتوقف فيه التداول بشكل خاص في سندات الشركات، ما يسمح بزيادة المبيعات الصغيرة نسبيا لتتضخم حتى يصبح الهبوط كارثيا.

إذا كنت تريد مزيدا من النقاط المثيرة، "دويتشه" يذكر إيطاليا "اقتصاد كبير ومثقل بالديون مع نظام مصرفي منكوب وانتخابات مقبلة لا يمكن التنبؤ بها". والصين لا تزال تعاني اختلالات مالية عميقة مع الغرب، ويبدو أن معدل نمو الديون بعد الأزمة غير مستدام. واليابان التي كانت في ركود مستمر منذ عقود مدفوع بالوضع السكاني، وتضيف الميزانية العمومية الضخمة لبنك اليابان الآن بعدا أكبر للمخاطر. وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي يمكن أن يعرض البنية المالية والدفاعية في أوروبا للخطر. ثم هناك خطر الشعبوية في كل مكان. واختر ما يحلو لك من ذلك.

ما الاستنتاجات التي يجب على المستثمرين التوصل إليها؟ النقطة الأولى هي أن مجموعة سيناريوهات الكوارث تبين أن المختصين في "دويتشه" ببساطة لا يعرفون ماذا سيحدث بعد ذلك. هناك عدد من السيناريوهات لديهم تتعارض مع بعضها بعضا. وقد بينوا أن الوضع الراهن لا يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى، لكنهم لم يبينوا كم من الوقت سيستمر أو كيف سينتهي. وهم ليسوا وحدهم في ذلك. ينبغي لنا جميعا أن نعمل على افتراض أننا لا نعرف ما سيحدث بعد ذلك.


الإقتصادية

رمز السهم السعر حجم التداول
مؤشر إغلاق التغيّر
نيكاي 225 21,857.43 -440.65 (-1.97%)
داكس 12,358.74 -65.61 (-0.52%)
أس آند بي 500 2,821.93 -11.35 (-0.40%)
مصير "تيك توك" في أمريكا يحسم الأحد

2020/09/27

يُحسم مصير تيك توك في الولايات المتحدة الأحد خلال جلسة أمام قاض يعود له أن يثبت أو يعلق قرار إدارة الرئيس دونالد ترمب حظر التطبيق الواسع الشعبية في الولايات المتحدة اعتبارا من مساء الأحد.

و

الإقتصادية

نمو أرباح الشركات الصناعية في الصين للشهر الرابع على التوالي

2020/09/27

نمت أرباح الشركات الصناعية في الصين للشهر الرابع على التوالي في أغسطس ، مما يرجع جزئيا إلى تعافي أسعار السلع ومعدات التصنيع، بحسب ما نشرت "رويترز".

اكتسب تعافي الصين قوة دفع نتيجة لتحقق الط

الإقتصادية

بسبب تعاملات مالية مشبوهة بتريليوني دولار .. التحقيق مع 4 بنوك تايلاندية

2020/09/24

أعلنت رابطة المصرفيين التايلندية اليوم عن بدء تحقيق بالاشتراك مع بنك تايلاند المركزي ومكتب مكافحة غسيل الأموال في تعاملات مشبوهة لـ 4 بنوك محلية. وأشارت "بلومبرج" إلى أن الاتحاد الدولي للصحفيين الاست

الإقتصادية

بعدما خيب "ماسك" آمال المستثمرين .. قيمة "تسلا" تنخفض 50 مليار دولار

2020/09/23

انخفضت القيمة السوقية لشركة "تسلا" بمقدار 50 مليار دولار على الرغم من وعد الرئيس التنفيذي "إيلون ماسك" بخفض تكاليف السيارة الكهربائية بشكل جذري بحيث يكون من الممكن شراء سيارة بقيمة 25 ألف دولار ذاتية

الإقتصادية

"باسف" تعتزم شطب نحو ألفي وظيفة

2020/09/22

تعتزم شركة "باسف" الألمانية للصناعات الكيماوية شطب نحو ألفي وظيفة.

وبحسب "الألمانية" أعلنت الشركة اليوم أنها تعتزم إجراء خفض واضح في عدد العاملين في وحدة الخدمات المركزية "جلوبال بيزنس سيرف

الإقتصادية