2017/09/26 08:29 توقيت العربي

أول معركة لصناعة الزيت الصخري الأمريكية مع منظمة أوبك كانت على أراضي الولايات المتحدة، وكان السبب طفرة في إنتاج النفط الخام المحلي دفعت أعضاء المنظمة إلى البحث عن مشترين جُدد في آسيا.

الآن، في الوقت الذي يتّجه فيه تجار النفط في العالم إلى سنغافورة من أجل احتفال سنوي للصناعة، جميع الأنظار تعود مرة أخرى إلى شركات الإنتاج الأمريكية التي بدأت في مطاردة سوق التصدير الآسيوية الثمينة لمنظمة أوبك.

يقول مشاركون منذ فترة طويلة في مؤتمر النفط لمنطقة آسيا والمحيط الهادي إن مزيدا من شركات إنتاج النفط،، وشركات خدمات الطاقة، والتجار في الولايات المتحدة يأتون إلى سنغافورة. زيادة إنتاج الزيت الصخري الأمريكي مجددا تؤدي إلى السعي وراء إيجاد زبائن جُدد خلال المؤتمرات، والاحتفالات، والاجتماعات الخاصة التي ستُعقد بعد ساعات العمل، والتي ستملأ الحانات والفنادق الفاخرة في المدينة المستقلة هذا الأسبوع.

يقول أوين جونسون، من مجموعة سي إم إي لتشغيل البورصات: "الوفد الأمريكي هذا العام هو الأكبر حتى الآن. آسيا هي السوق الممتازة للنفط الخام لذلك ليس من المستغرب أن نرى مزيدا من الاهتمام من شركات الإنتاج الأمريكية". رفع القيود على تصدير النفط الخام الأمريكي، المفروضة منذ 40 عاماً، في أواخر عام 2015 أطلق هذا الاتجاه. ومع انتعاش الإنتاج الآن بسبب عودة أسعار النفط الخام إلى الاتفاع فوق 50 دولارا للبرميل، يتطلع المزيد من الشركات إلى تعظيم المبيعات الأجنبية.

سارة كوتل، من ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس"، التي تُنظم مؤتمر النفط لمنطقة آسيا والمحيط الهادي، تقول إن المشاركين الأمريكيين هم ثاني أكبر مجموعة بعد الذين يأتون من سنغافورة. "شركات الإنتاج تتطلع إلى تعزيز علاقاتها مع شركات التكرير الآسيوية".

وحدث هذا الأسبوع يضم ألان آير، المسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، متحدثا.

ويلاحظ تجار ومحللون أن شركة إنتاج الزيت الصخري الرائدة "أوكسيدنتال بتروليوم"، التي تُشغّل محطة تصدير النفط الخام في تكساس، تلعب دورا نشطا وسط المشتريين الآسيويين. وستنضم إليها هذا الأسبوع "إنتربرايز برودكتس"، التي تُستخدم أحواضها في تكساس لتصدير النفط الخام. في الوقت نفسه، الشركات التي لها وجود آسيوي، مثل "رويال دتش شل" و"كوتش إندستريز"، تُرسل أيضاً تجارا أمريكيين.

يقول أمريتا سين، من شركة إنيرجي أسبيكتس: "قبل عامين كان وجود شركات الإنتاج الأمريكية والشركات المتوسطة في حده الأدنى. لكنهم الآن يتدفقون هنا".

في الوقت الذي ارتفع فيه إنتاج النفط الخام الأمريكي 9 في المائة عن العام الماضي، إلى 9.3 مليون برميل يومياً، ترتفع أيضا صادرات النفط الخام والمكثفات - نوع من النفط الخفيف. ووفقاً لشركة كليبردادا التي تتعقب ناقلات النفط، منذ بداية عام 2017 حتى الآن خرج ما لا يقل عن 38 مليون برميل من الولايات المتحدة إلى الصين، واليابان، وكوريا الجنوبية. وهذا يعادل ستة أضعاف إجمالي الصادرات إلى آسيا في عام 2016.

حصلت الصادرات على مساعدة من اتساع فجوة الأسعار بين مؤشرات النفط الخام الأمريكية العالمية، التي تُحدد متى يكون شحن النفط من الموانئ الأمريكية جذاباً بالنسبة لشركة تكرير في الصين أو في كوريا الجنوبية. خام غرب تكساس الوسيط يُتداول بسعر يقل 5.81 دولار للبرميل عن خام برنت الذي هو المؤشر العالمي – وهو أعلى معدل خصم منذ عامين.

يقول أحد تجار النفط في لندن: "من المنطقي جداً التصدير من الولايات المتحدة إذا تمكنت من تأمين ذلك الفرق".

المشترون الآسيويون، من الصين إلى الهند، يسعون أيضاً إلى الإمدادات البديلة لزيادة أمن الطاقة لديهم. وفي حين أن أوبك لا تزال توفر معظم احتياجات آسيا، إلا أن تقليص إنتاج المنظمة هذا العام ألحق انعكس سلبا على الصادرات.

الصين - التي هي في سبيلها إلى تجاوز الولايات المتحدة بوصفها أكبر مستورد للنفط في العالم هذا العام – تستحوذ على نحو 60 في المائة من الصادرات الأمريكية هذا العام إلى آسيا، مع العديد من الشحنات التي التقطتها وشحنتها شركات النفط الوطنية الصينية.

يقول عبودي زين، الرئيس التنفيذي لشركة كليبردادا: "هل يحتاج الصينيون فعلاً إلى النفط الخام الأمريكي؟ لا". ويضيف: "لكنهم لا يحبون أن يكونوا معتمدين فوق الحد على مصدر واحد. أمريكا الشمالية هي تحوّط جيد وهي تُبقي أسعارها منخفضة مع وجود كثير من المزاحمين".


الإقتصادية

رمز السهم السعر حجم التداول
بنك قطر الوطني 137.89 130,508
صناعات التحويلية 44.00 4,213
أسمنت الشرقية 27.40 60,779
سابك 106.39 2,885,717
الوطنية للتبريد 1.92 1,158,788
اميانتيت 8.18 1,837,342
الأسماك 29.10 81,038
(بالدولار الأمريكي) التغيّر التغير
برنت 69.31 -0.07 -0.1
خام غرب تكساس الوسيط 63.95 -0.02 -0.03
سلة أوبك 67.2 0.13 0.19
«النفط الكويتي» بـ 65.9 دولاراً

2018/01/14

انخفض سعر برميل النفط الكويتي 15 سنتا أي بنسبة 0.2% ليبلغ 65.93 دولارا للبرميل، وفقا للسعر المعلن أمس من مؤسسة البترول الكويتية. وفي الأسواق العالمية، ارتفعت أسعار النفط نهاية تداولات الأسبوع بعد تصر

الأنباء الكويتية

المزروعي : لا داعي للقلق حول حصة «أوبك» في سوق النفط

2018/01/14

اختتمت أمس فعاليات الدورة الثانية من منتدى الطاقة العالمي السنوي الذي نظمه المجلس الأطلسي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك ب

دار الخليج

عمان تتوقع تداول النفط في نطاق 65-70 دولارا لأسابيع

2018/01/14

قال وزير النفط العماني محمد بن حمد الرمحي اليوم الجمعة إنه غير قلق بشأن الارتفاع الحالي في أسعار النفط وإنه يتوقع استمرار الأسعار في نطاق جيد بين 65 و70 دولارا للبرميل لأسابيع قليلة.

أ

جريدة الرياض

«النقد الدولي»: 1037 لتراً استهلاك الفرد للبنزين في المملكة سنوياً

2018/01/14

كشف تقرير صندوق النقد الدولي -حصلت «عكاظ» على نسخة منه- أن أسعار منتجات الطاقة في السعودية لا تزال منخفضة مقارنة بدول العالم الأخرى، وأن استهلاك البنزين للفرد في المملكة يبلغ 1037 لتراً سنوياً. <

عكاظ

توقيع اتفاقية للتنقيب عن النفط بمنطقة الامتياز 57 والتنفيذ يبدأ ..

2018/01/11

وقعت حكومة السلطنة متمثلة في وزارة النفط والغاز أمس اتفاقية بترولية مع شركة بترولب اللبنانية، للحصول على حق التنقيب عن النفط والغاز في منطقة الامتياز رقم (57) بمنطقة العفيف بمحافظة ظفار، على مساح

عمان اليوم