2017/09/27 07:29 توقيت العربي

كشفت عملية التخفيض الائتماني الجارية لاقتصادات دول كبرى، كبريطانيا والصين وحتى الاقتصاد الأمريكي المهدد بخفض تصنيفه الائتماني وعدد من الاقتصادات الأوروبية وتحديدا إيطاليا وإسبانيا، عن وجود ثغرات تهدد الاقتصاد الدولي. وفي خروج على الأعراف التقليدية لوزارة الخزانة البريطانية، التي تلتزم دائما الصمت حيال التعليقات الدولية السلبية على الاقتصاد البريطاني، انتقدت الوزارة بشدة خفض وكالة التصنيف الائتماني موديز، التصنيف الائتماني للمملكة المتحدة من Aa1 إلى Aa2 .

الوكالة الدولية أرجعت السبب وراء قرارها إلى توقعاتها بأن يؤدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المعروف اختصارا باسم "البريكست"، والضغوط المتوقعة على المالية العامة للمملكة المتحدة، إلى الإضرار بالاقتصاد البريطاني على الأمد الطويل، وهو ما تواصل الحكومة البريطانية إنكاره حتى الآن على الأقل.

ويرجع الباحث الاقتصادي دي. ار. أندريه حالة الانزعاج الرسمي في بريطانيا لقرار وكالة موديز للتصنيف الائتماني إلى عدد من الأسباب.

ويقول لـ"الاقتصادية"، إنه على الرغم من أنها لا تعد المرة الأولى التي تقوم بها موديز بخفض التصنيف الائتماني لبريطانيا، إذ قامت بذلك عام 2016 ، لكن ردة فعل الحكومة البريطانية كانت أكثر حدة تلك المرة، حيث إن القرار جاء بعد ساعات من إعلان رئيسة الوزراء تيريزا ماي في كلمة لها في إيطاليا، تفاصيل الاستراتيجية البريطانية للخروج من الاتحاد الأوروبي، ومن ثم اعتبرت لندن قرار موديز تحريضا من قبل مؤسسة دولية ذات ثقل ملموس للمستثمرين المحليين والدوليين لرفض الاستراتيجية البريطانية للخروج من الاتحاد.

وذكر أن القرار يأتي في وقت شديد الحرج بالنسبة لبريطانيا، فالمفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن إنهاء عضويتها تمر بمرحلة صعبة، وقرار خفض التصنيف الائتماني لبريطانيا يضع المفاوض البريطاني في موقف حرج للغاية أمام الضغوط التي يتعرض لها من الوفد الأوروبي.

ويأتي تخفيض موديز لتصنيف الائتمان للمملكة المتحدة، وسط توقعات بأن يرتفع العجز في الميزانية البريطانية بعد سنوات من النجاح، حيث أفلحت حكومة المحافظين في خفض العجز في الميزانية من 10 في المائة، من الناتج الإجمالي عام 2010 إلى 2.3 في المائة للسنة المالية 2016-2017.

ولكن أغلب التقديرات تشير إلى أن الاستراتيجية البريطانية في المرحلة المقبلة ستعمل على تخفيف تدابير التقشف، ورفع الأجور في القطاع الحكومي، ما يؤدي إلى زيادة الضغوط على الميزانية العامة، في الوقت الذي سيؤدي فيه النمو البطيء للاقتصاد البريطاني، والمتوقع في السنوات الخمس المقبلة، إلى انخفاض في العوائد الضريبية، وهو ما يدفع موديز إلى التوقع بأن يراوح عجز الميزانية بين 3 و 3.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

بينما تستهدف حكومة حزب المحافظين تخفيضا تدريجيا في عجز الميزانية العامة إلى أقل من 1 في المائة بحلول السنة المالية 2021-2022.

وتؤكد لـ"الاقتصادية" الدكتورة جيل أندرسون أستاذة المالية العامة أن خطورة تقييم موديز أنه يبعث برسالة سلبية للغاية بشأن الاقتصاد البريطاني، ويكشف بوضوح أن الجهود الحكومية لا تمثل حلا للوضع الاقتصادي غير المستقر، وأن الإجراءات المتخذة مجرد تأخير للألم الاقتصادي الناجم عن "البريكست"، كما أنه من المشكوك فيه أن تفلح لندن في تأمين اتفاق بديل للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي، وهو ما يعطي مؤشرا على تأكل القوة الاقتصادية البريطانية، وخاصة مع ارتفاع الأعباء المالية والتنظيمية على الشركات البريطانية، التي ترغب في تعزيز التبادل التجاري مع الاتحاد الأوروبي.

لكن الاقتصاد البريطاني لم يكن الوحيد الذي تعرض لخفض التصنيف الائتماني ، إذ طال الأمر الاقتصاد الصيني أيضا، حيث قامت وكالة ستاندرد آند بورز بخفض التصنيف الائتماني للاقتصاد الصيني من الدرجة AA- إلى A+ بسبب المخاوف بشأن الزيادة السريعة للديون الصينية، وما تثيره من مخاطر اقتصادية ومالية محلية ودولية.

يعتقد الدكتور توماس ديفيس أستاذ الاقتصاد الدولي أن خفض التصنيف الائتماني للصين أكثر خطورة وتأثيرا في الاقتصاد الدولي من خفضه بالنسبة للمملكة المتحدة.

ويضيف لـ"الاقتصادية" أنه على الرغم من أن خطوة ستاندرآند بورز تضع تصنيف الصين على قدم المساواة مع وكالتين ائتمانيتين رئيستين وهما موديز وفيتش، إلا أن تأثيرها خطير على عدة أصعدة، فالخطوة تدعم تحذيرات صندوق النقد الدولي في أغسطس الماضي من أن نمو الديون الصينية يسير في مسار خطير، كما أن ثقل الاقتصاد الصيني العالمي أكبر بكثير من ثقل الاقتصاد البريطاني، إذ تعد الصين ثاني اقتصاد في العالم، ومن ثم تعرض الاقتصاد الصيني لهزة كبيرة يعرض الاقتصاد العالمي لمخاطر شديدة.


الإقتصادية

رمز السهم السعر حجم التداول
بنك قطر الوطني 119.40 236,849
سابك 99.36 3,002,574
ولاء للتأمين 28.98 207,094
المراعي 52.21 561,662
المصافي 30.72 729,747
بترورابغ 13.38 1,032,933
موبايلي 13.31 427,009
مؤشر إغلاق التغيّر
نيكاي 225 22,416.48 154.72 (0.69%)
داكس 13,167.54 108.88 (0.83%)
أس آند بي 500 2,599.03 16.89 (0.65%)
أربع ولايات ألمانية تدعو سيمنز إلى محادثات حول شطب آلاف الوظائف

2017/11/23

وجه وزراء اقتصاد أربع ولايات ألمانية الدعوة إلى مجلس إدارة شركة سيمنز، للحضور إلى العاصمة برلين لإجراء محادثات حول خطط سيمنز الخاصة بشطب الاف الوظائف.

والولايات الأربع هي سكسونيا وتورينج

الإقتصادية

إنتهاء الجولة الخامسة من المفاوضات حول اتفاق نافتا في أجواء من التوت

2017/11/22

اختتم ممثلو الولايات المتحدة وكندا والمكسيك الثلاثاء جولة خامسة من المفاوضات لاعادة النظر في اتفاق التبادل الحر بين دول اميركا الشمالية "نافتا" في اجواء من التوتر وذلك بعد رفض بعض المقترحات الاميرك

البلاد ـ البحرين

«إس آند بي» يخترق 2600 نقطة للمرة الأولى في تاريخه

2017/11/22

سجلت المؤشرات الأمريكية مستوى قياسياً جديداً خلال تداولات، أمس، نتيجة لتفاؤل المستثمرين بفضل النتائج القوية للشركات المدرجة عليه، حيث ارتفع مؤشر ناسداك بمقدار 0.4% في تداولات منتصف اليوم ليحقق أكبر ص

دار الخليج

اقتصاد زيمبابوي المتعثر أمام خطة لإعادة الاستقرار بعد استقالة الرئيس

2017/11/22

يعتزم حزب الاتحاد الوطني الإفريقي الزيمبابوي الحاكم (الجبهة الوطنية) طرح خطة تشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقتة تحظى بمباركة المجتمع الدولي وتسمح لزيمبابوي بإعادة صلاتها بالعالم الخارجي وهدفها الأساسي هو إ

الإقتصادية

قراصنة الكترونيين يسرقون بيانات 57 مليون راكب وسائق من مستخدمي أوبر

2017/11/22

أعلن تطبيق أوبر اليوم أن قراصنة الكترونيين تمكنوا من سرقة البيانات الشخصية لحوالي 57 مليون راكب وسائق من مستخدميه وتم التكتم على هذا الخرق لمدة عام. وقال بيان للرئيس التنفيذي لأوبر دارا خوسروشاهي الذ

الإقتصادية