2017/09/26 08:23 توقيت العربي

مع وجود المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في وضع ضعيف على رأس ائتلاف محتمل غير مستقر، يضم الحزب الديمقراطي الحر المؤيد لقطاع الأعمال وحزب الخضر، أدى إلى هلع المستثمرين خصوصا أن مثل هذا التحالف لم يتم اختباره على المستوى الوطني من قبل.

وتبدأ المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مهمة جس نبض الشركاء السياسيين من أجل تشكيل ائتلاف حكومي وذلك بعد فوزها بولاية رابعة كمستشارة للبلاد في انتخابات الأحد، وذلك على الرغم من ضعف موقفها الذي أحدثه ازدياد شعبية اليمين المتطرف، وفقا لـ "رويترز".

وحصل التكتل المحافظ بزعامة ميركل على 33 في المائة من الأصوات بانخفاض 8.5 نقطة مئوية مقارنة بانتخابات 2013 حيث يبدو أن سبب التراجع هو تعامل ميركل مع أزمة اللاجئين في 2015. وهذه هي أدنى نسبة من أصوات الناخبين يحصل عليها التكتل المحافظ منذ 1949.

وتشعر المؤسسة السياسية الألمانية بالصدمة مع اتجاه الناخبين المحافظين إلى حزب البديل من أجل ألمانيا المعادي للهجرة الذي حصل على 12.6 في المائة من الأصوات. وهذه هي المرة الأولى التي يدخل فيها حزب من اليمين المتطرف البرلمان الألماني منذ أكثر من 50 عاما.

وعلى الرغم من ذلك فإن حزب ميركل أقوى زعماء أوروبا لا يزال أكبر كتلة في البرلمان بينما تقول هي "إن حزبها سيعمل على بناء الحكومة المقبلة"، مضيفة أنها "متأكدة من الوصول إلى اتفاق حول تحالف سياسي بنهاية كانون الأول (ديسمبر) المقبل".

وتراجع اليورو في التعاملات الآسيوية أمس، بنسبة 0.2 في المائة عند 1.1930 دولارا فيما يبدو أن الوضع سيستمر على ما هو عليه لشهور مقبلة سيطغى عليها عدم الاستقرار في أكبر اقتصاد أوروبي.

وقالت صحيفة هاندلسبلات بزنس ديلي الألمانية "زلزال، استنفار، انهيار أرضي، صدمة. لا يمكن وصف هذه الانتخابات إلا بكلمات عنيفة كهذه. إنها انتخابات بدأت بمعاداة لميركل وانتهت لمصلحة ميركل".

وحذر بعض قادة قطاع الاقتصاد من أن حزبا شبهه وزير الخارجية بالنازيين هو أمر قد يضر ألمانيا. وقال رئيس هيئة العمال الألمانية إنجو كرامر إن "وجود حزب البديل من أجل ألمانيا في البرلمان هو أمر مضر لبلادنا". وأضاف "على الأحزاب الأخرى الآن أن تحاصر حزب البديل من أجل ألمانيا في المناظرات البرلمانية".

وأعطى ألكسندر جاولاند أحد مرشحي حزب البديل من أجل ألمانيا فكرة عما سيحدث في المستقبل متعهدا "بمطاردة" ميركل و"استعادة الشعب والبلاد".

وحث قادة القطاع الصناعي ميركل على المضي بسرعة في تشكيل الحكومة.

وقال ديتر كيمف رئيس هيئة "بي.دي.آي" الصناعية "شركاتنا تحتاج إلى إشارات واضحة. الأهم الآن هو تجنيب ألمانيا تضرر سمعتها كمكان لأداء الأعمال".

ويبدو أن الخيار الأقوى أمام ميركل هو السعي وراء ائتلاف ثلاثي وذلك بعد أن قال حليفها الحالي الحزب الديمقراطي الاشتراكي "إنه سينضم إلى المعارضة بعد أن واجه تراجعا في نتائجه هو الأكبر له منذ نهاية الحرب حيث حصل على 20.5 من نسبة الأصوات.

ومن المتوقع أن يكون ائتلاف "جمايكا"، الذي سيلجأ إليه حزب ميركل المحافظ، هشا بسبب الخلاف على قضايا جوهرية كالهجرة والضرائب والبيئة والعلاقة مع الاتحاد الأوروبي. وسيضم الائتلاف إذا ما تم الحزب الديمقراطي الحر الحائز نسبة 10.7 في المائة من الأصوات وحزب الخضر الحاصل على 8.9 في المائة من الأصوات.

وبحسب "الفرنسية"، فإن زعيم الليبراليين كريستيان ليندنر، قد حدد شرطا للمشاركة في الحكومة، هو رفض خطط إصلاح منطقة اليورو التي يطرحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مؤكدا أن الميزانية المشتركة التي يقترحها هي "خط أحمر"، رافضا أن تضطر برلين إلى تسديد ثمن التجاوزات المالية التي ترتكبها بلدان أخرى.

ويقول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "إنه من المرجح أن يشكل تقاسم ميركل السلطة مع الحزب الديمقراطي الحر، على وجه الخصوص، مشكلات فيما يتعلق بتحقيق تكامل أكبر مع منطقة اليورو".


الإقتصادية

مؤشر إغلاق التغيّر
نيكاي 225 21,857.43 -440.65 (-1.97%)
داكس 12,358.74 -65.61 (-0.52%)
أس آند بي 500 2,821.93 -11.35 (-0.40%)
«فيتش»: لا توجد دولة بالعالم محصنة من خفض تصنيفها الائتماني!

2020/07/09

ذكرت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني، انه كان هناك المزيد من تخفيض التصنيفات السيادية في النصف الأول من العام الحالي مقارنة بأي عام كامل سابق، حيث قررت نظرة مستقبلية سلبية لنحو40 دولة نتيجة التأثير السل

الأنباء الكويتية

هواوي تفجر مفاجأة عن أثر العقوبات الأميركية

2020/07/09

أكدت شركة هواوي أن العقوبات الأميركية لم يكن لها تأثير فوري على قدرة الشركة على توريد معدات الجيل الخامس إلى بريطانيا.

وحثت الحكومة الأميركية حلفاءها على استبعاد عملاقة الاتصالات الصينية م

العربية

سوق الأسهم الأميركية يغلق تداولاته اليومية على ارتفاع

2020/07/09

أغلقت مؤشرات سوق الأسهم الأمريكية، اليوم على ارتفاع.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 177.10 نقطة، أو 0.68 بالمئة، إلى 26067.28 نقطة، بينما صعد المؤشر ستاندرد اند بورز 500

و ا س

بريطانيا تواجه الانكماش التاريخي بخطة إنعاش اقتصادي .. 30 مليار إسترلينيي ودعم مليون وظيفة

2020/07/09

أعلنت بريطانيا اليوم، عن تدابير إنعاش اقتصادية لمرحلة ما بعد كوفيد-19 بقيمة 30 مليار جنيه استرليني، اشتملت على تخفيضات ومساعدات وإعانات.

ووفقا لـ "الفرنسية"، قال ريشي سوناك وزير المالية الب

الإقتصادية

كورونا يخلف وراءه عجزاً مالياً عالمياً بـ9.7 تريليون دولار

2020/07/09

توقعت فيتش أن ينجم عن موجة خفض التصنيفات الائتمانية السيادية غير المسبوقة التي تسبب فيها فيروس كورونا ارتفاع عدد الدول ذات التصنيف "عالي المخاطر" ليتجاوز الدرجة الجديرة بالاستثمار، وهي سابقة لم تحدث

العربية